سيف الدين

أهلا بعضويتك التى نفخر بها بمنتــــــدى سيف الديــــــن راجين مشاركتكم البنائة لرقى المنتدى
تحياتى ....ممدوح الحسينى .....مدير المنتدى
سيف الدين

منتدى شباب سيف الدين

نحن المصريين تعودنا منذ آلاف السنين على الخضوع لحكامنا وتقديسهم كآلهة. ويبدو أن بعضنا استمرأ ذلك بل واستعذبه، حتى بعد ثورة 25 يناير، حيث انتشرت مؤخرا بعض مجموعات تؤيد الرئيس المخلوع حسنى مبارك عبر الإنترنت والمواقع الاجتماعية المختلفة بشكل يدعو للاستغراب والدهشة. العقلاء لا يحبون ولا يكرهون إلا لأسباب موضوعية، ونقاشاتهم واتفاقاتهم واختلافاتهم تركن دائما إلى العقل، واستفساراتهم تساهم بالتأكيد فى رد العقول إلى الأدمغة الخاوية. فماذا فعل مبارك لمصر؟ وهل هناك من يؤيد المخلوع حتى وقتنا هذا؟ وإذا وجدوا بالفعل فبماذا يأملون؟ وكيف هى نظرتهم للمستقبل؟ وهل يمكن أن نتخيل عودة رئيس خُلع بثورة شعبية؟ ثم ما معنى أن يحاول البعض اختراق هذا الصف ويخرج علينا مؤيدا مبارك ومناديا بعودته.. هل يحلم هؤلاء؟ أم نحن الحالمون؟! أيها النائمون فى العسل والراقدون تحت التراب أفيقوا من غفلتكم.. فما كان قد كان وما ذهب لن يعود، فـ"حلم إبليس فى الجنة". بلغ مبارك من الكبر عتيا، ووصل إلى أرذل العمر، ولم يعد قادرا على الوقوف على رجليه ليس من الآن بل من عشر سنوات على الأقل، ومع ذلك يطالب من يطالب ويحلم من يحلم بعودته! لا أدرى بالتحديد ما هى مطالب هؤلاء المؤيدين! هل يطالبون بعودة مبارك رئيسا مرة أخرى، أم أنهم يطالبون بتولية ابنه جمال خلفا له، أم يتمنّون عودة الديكتاتور حبيب العادلى، أم يحلمون بعودة طغاة الزمرة الفاسدة التى لم تفرز غير لصوص وقتلة أكلوا الأخضر واليابس، وماتت ضمائرهم ونخوتهم فوضعوا مصالحهم فوق مصالح الشعب..! يا سادة.. إن الشعب المصرى لا يستحق ذلك السحق المتعمد لأمانيه، ولا ذلك الفقر المقنن، ولا ذلك التصحر الثقافى والاجتماعى والعلمى لكل موهوبيه، فقد كانت مصر لعصور طويلة منارة للعلم ومقصدا لطالبيه، ويشهد التاريخ الحديث والقديم بذلك، إذ ذكر الإسكندر الأكبر، بانى الإسكندرية، فى إحدى كتاباته عبارة سأنقلها بفخر كما وردت: "على من يطلب العلم أن يقصد مصر، فأفلاطون معلم أستاذى أرسطو قال إن اليونانيين رغم كل ما يزهون به من علم وفلسفة هم مجرد أطفال إذا ما قورنوا بالمصريين".. الله أكبر. أيها المؤيدون والمطبلون.. ألم تمل عقولكم قبل قلوبكم من النفاق؟ ألم تتعب أياديكم من التصفيق ليل نهار دون أن توضحوا لنا سببا واحدا لهذا الإعجاب والانبهار بشخصية رجل لم ولن يشهد له التاريخ بأى إنجاز. أسمع الآن من يتبجح ويصحح لنا معلوماتنا، ليسرد الإنجازات تلو الإنجازات، فالرئيس المخلوع هو صاحب ومصمم ومنفذ مترو الأنفاق، وهو أيضا مهندس مشاريع الصرف الصحى.. يا لها من إنجازات.. ألا تستحوا.. ألا تخجلوا من أنفسكم.. رئيس دولة مثل مصر بإمكاناتها المادية والبشرية تنحصر كل إنجازاته فى مشروعين يمكن أن يقوم بهما بضعة خريجين جدد فى واحدة من كليات الهندسة التى تملأ مصر شرقا وغربا.. أخزاكم الله. أراهن هؤلاء.. أن أى مواطن مصرى أنجز على مستواه الشخصى ما هو أهم وأفضل مما أنجزه ذلك المخلوع، لا ردّه الله. أيها الحالمون.. أيها المغيّبون.. أفيقوا.. وعودوا إلى الواقع.. واسمعوا وعوا.. فـ"مبارك أبدا لن يعود"

المواضيع الأخيرة

» كيف تكون مربي ناجح للدجاج المنتج للحم؟
الخميس 03 نوفمبر 2011, 7:12 am من طرف 

» كل ما تريد معرفة عن اقامة مشروع مزرعة دواجن
الخميس 03 نوفمبر 2011, 7:09 am من طرف 

» اساسيات نجاح التحضين
الخميس 03 نوفمبر 2011, 7:07 am من طرف 

» اسباب انخفاض وارتفاع اسعار الدواجن
الخميس 03 نوفمبر 2011, 6:59 am من طرف 

»  استخدام الأحماض العضوية في تغذية الدواجن
الأربعاء 02 نوفمبر 2011, 8:40 am من طرف 

» طرق أعطاء الادوية واللقاحات للدواجن عن طريق مياه الشرب
الأربعاء 02 نوفمبر 2011, 8:36 am من طرف 

» مرض شبه طاعون الطيور (النيوكاسل)
الأربعاء 02 نوفمبر 2011, 8:34 am من طرف 

» طرق إنتشار أمراض الدواجن
الأربعاء 02 نوفمبر 2011, 8:21 am من طرف 

» امراض الدواجن وكيفية السيطرة عليها
الأربعاء 02 نوفمبر 2011, 8:19 am من طرف 

التبادل الاعلاني


    أهمية الفيتامينات للدواجن

    شاطر


    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 01/01/1970

    أهمية الفيتامينات للدواجن

    مُساهمة من طرف  في الأربعاء 02 نوفمبر 2011, 8:04 am

    تنقسم الفيتامينات إلى قسمين
    رئيسين :


    أ– فيتامينات ذائبة فى الدهون أ ، د ، هـ ، ك .

    ب- فيتامينات ذائبة فى الماء : ثيامين – ريبوفلافين – بيريدوكسين –
    نياسين – فوليك – بانتوثينيك – بيوتين – كولين – ب12 .

    ولا تحتاج
    الدواجن فيتامين (ج) حيث أنه يمكنها تصنيعه. وبالرغم من ذلك فقد لوحظ أنه
    فى حالات معينة مثل الإجهاد الناتج من ارتفاع الحرارة أو تكدس الدواجن فأن
    إضافة فيتامين (ج) للعليقة أعطى نتائج مشجعة ويفسر ذلك بأن إنتاج فيتامين
    (ج) أثناء فترات الإجهاد يكون دون المستوى المطلوب .

    تحتوى البيضة
    عادة على تركيزات عالية من هذه الفيتامينات تكفى احتياجات الجنين – ولذلك
    تعتبر البيضة من أحسن مصادر الفيتامينات فى تغذية الإنسان .

    وتحتاج الدواجن فى بعض الأحيان إلى تركيزات أعلى من
    الفيتامينات وهذه الحالات هى :

    1.عند نقل الكتاكيت من
    المفرخات إلى المزرعة .

    2.قبل إجراء التحصين وبعده .


    3.عند إصابة الدجاج بأحد الأمراض .

    4.عند العلاج بإحدى المضادات
    الحيوية التى تؤثر على الكائنات الدقيقة بالأمعاء

    5.عند ارتفاع
    الحرارة أو الإجهاد الناتج من الازدحام .

    6.فى حالة الإنتاج
    الغزير من البيض أو النمو السريع فى دجاج اللحم. وفى هذه الحالات يفضل
    إضافة الفيتامينات فى الماء حتى يصل للطائر فى سورة ذائبة يسهل امتصاصها
    خلال جدران الأمعاء الدقيقة .

    أمراض سوء
    التغذية الراجعة لنقص الفيتامينات
    :


    يؤدى
    غياب أو نقص الفيتامينات إلى حدوث بعض أمراض سوء التغذية التى من أهمها :

    أ-مرض الكساح ولين العظام :

    يعتبر فيتامين " D " من أهم
    أسباب حدوثه ، ولقد سبق الإشارة اليه .

    ب- الدفتريا الغذائية
    Nutritional Roup

    وهى تحدث نتيجة لنقص V.A. فى الغذاء ، ويكثر فى
    مصر فى فصلى الصيف والخريف . وفيتامين ( A ) لازم لحيوية الأنسجة الطلائية
    الموجود بالجهاز التنفسى والهضمى والكليتين والعينين . ويسبب نقص فيتاميـن
    ( أ ) نقص البيض ونسبة التفريخ ويقل وزن الطيور وتقل مقاومتها للأمراض .
    والدجاج الرومى يتأثر بشدة بنقص فيتامين ( أ ) وعادة يصاب الدجاج البالغ
    والبدارى أكثر من الكتاكيت . وأعراضه فى الكتاكيت الضعف والهزال وتوقف
    النمو وخشونة الريش والتهاب الجفون وتورمها ووجود قطع صديدية متجبنة تحت
    جفون العين من الداخل كما يلاحظ رشح من الأنف . وفى الدجاج الكبير أعراضه
    ضعف الطيور وانخفاض إنتاج البيض مع ظهور رشح أنفى وتتورم الجفون وتتجمع
    تحتها مواد صديدية متجبنة ويسهل أزالتها بالضغط على جفون العين وذلك كله
    مصحوب بصعوبة فى التنفس نتيجة لتراكم الإفرازات المخاطية الصديدية المتجبنة
    بتجويف الفم وقد ينفق الطائر بالاختناق نتيجة لتراكم الإفرازات بالحنجرة
    والقصبة الهوائية . هذا ويؤدى نقص V.A. إلى نقص شديد فى نسبة التفريخ ويكثر
    نفوق الأجنة وفى الرومى الصغير تتشابه الأعراض مع ذلك الإ أن أعراض
    الدفتريا الغذائية تظهر فى مدى أربعة أسابيع نظرا لسرعة النمو واستهلاك
    المخزن منها . ومن علامات النقص الخمول وتدلى الأجنحة وعدم توازن الحركة
    ويقف الطائر ساكنا وعينيه مغلقة وبها إفرازات صديدية أو مائية .

    وللوقاية والعلاج يجب توفير العلف الأخضر الغنى
    بالكاروتينات كما يمكن إضافة زيت سمك أو زيت كبد الحوت المحتوى على نسبة
    عالية من الفيتامينات إلى العليقة أوبإضافة مخاليط فيتامين ( أ ) إلى
    العليقة.

    جـ – تضخم العرقوب Enlarged Hook
    Disorder

    ويرجع لنقص النياسين أو V.E. وفيه يتضخم العرقوب
    ويحدث انحناء فى الأرجل بدون حدوث انزلاق فى الوتر . هذا ويشاهد ضعف
    الأرجل المصحوب بانحناء شديد فى عظام الساق Bowed legs بكثرة فى البط وقد
    اتضح أن إضافة زيت كبد الحوت أو الكولين أو المنجنيز لا تفيد فى منع هذا
    الانحناء بينما إضافة خميرة البيرة ( المحتوية على نياسين ) يفيد فى منع
    وشفاء هذه الحالة . كما وجد أيضا أن إضافة دهون متزنخة أو حدوث تزنخ
    للعليقة يقلل من كمية الزنك المستفاد منها . وهذا يؤدى إلى ظهور حالة تضخم
    العرقوب وإضافة مصادر لفيتامين ( E ) ( كالردة ) والنياسين ( كالخميرة )
    تمنع كثيرا من هذه الحالة.

    د – التواء الأصابع
    Curled toes


    وأعراضه انثناء أصابع القدم للداخل وزحف
    الكتاكيت على ركبها ، كما يجف الجلد وتضمر عضلات الأرجل ويرجع ذلك لنقص
    فيتامين الريبوفلافين ( B2 ) وأهم مصادره شرش اللبن واللبن المجفف وخميرة
    البيرة والبرسيم كما يحضر صناعيا . والريبوفلافين من أهم فيتامينات مجموعة (
    B ) وضرورى للنمو والتفريخ وأعراض نقصه بالكتاكيت الضعف وتوقف النمو
    وإسهال مع ظهور انثناء الأصابع للداخل كما سبق الذكر وجفاف الجلد وتأخر نمو
    الريش . وتظهر الأعراض فى عمر أسبوعين أو أكثر . وفى الدجاج البالغ يقل
    إنتاج البيض وتنخفض نسبة التفريخ كما يلاحظ تضخم الكبد وترسب الدهون به
    ويسبب نفوق الأجنة فى اليوم الرابع أو الرابع عشر أو العشرين من وضع البيض
    فى المفرخ .

    وفى الرومى إلى جانب ضعف النمو تظهر التهابات وقشور
    بنية اللون حول فتحتى الفم وجفون العين والتهاب جلد القدم والساق وحدوث
    تشققات بالأرجل وأسفل القدم .

    هـ نقص فيتامين (
    هـ ) :

    فيتامين ( هـ ) ضرورى للمحافظة على حيوية الجهاز
    التناسلى ويسبب نقصه فى عليقة الكتاكيت إضرابات عصبية . ونقصه فى عليقة
    الطيور البالغة يحتاج إلى فترة طويلة قبل أن يسبب العقم وتقل نسبة التفريخ
    وأعراض نقصه فى الكتاكيت هو ما يعرف باسم مرض الكتكوت المجنون . وأعراضه
    اضطرابات عصبية وحركات غير إرادية فى عضلات الجسم خاصة الرقبة ليحركها
    الطائر إلى الخلف والجانبين مع الدوران حول نفسه وسقوطه على الأرض ثم تزداد
    هذه الحركات لتشمل الأرجل التى تتقلص وتمتد فى حركات تشنجية تعقبها الوفاة
    . ويكثر وجود الفيتامين فى الحبوب والردة والنباتات الخضراء وفى الزيوت
    النباتية مثل زيت بذرة القطن وزيت الفول السودانى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 24 سبتمبر 2017, 3:58 am